منتدى حبي لله


ماشاء الله تبارك الله
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
     

شاطر | 
 

 كسرة خبز كانت تسكته

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مها العسل
مراقب عام
مراقب عام
avatar

فرحانه
6
الدولة السعودية
انثى عدد المساهمات : 84
نقاط : 252
السٌّمعَة : 17
تاريخ التسجيل : 06/01/2012
العمر : 20

مُساهمةموضوع: كسرة خبز كانت تسكته   الأحد فبراير 05, 2012 3:27 am


يستيقظ مع الفجر ، ينظر من تحت لحافه الصغير لكل ما يدور حوله من أحداث وعندما يطمئن
يرفس اللحاف بقدميه النحيلة وينهض (متمغطاً) فاتحاً فاه الصغير الذي يخبئ بداخله بعض الأسنان المتسوسة
يخرج إلى فناء البيت باحثاً عن صوت أمه التي تنشد بصوتها القروي الجميل لكل شيء يسمعها
لدجاجاتها المتناثرة في الفناء تنقم القمح وحبات الشعير ، تنشد لنعجتها العجوز ، ولوجه الصبح المشرق ، ولرائحة القهوة
التي ترقص طرباً تحت نارها الهادئة .
يقف قريباً من أمه يتمتم معها أنشودتها السمراء و شجرة الكين تحرك أغصانها البعيدة ، المحملة بأعشاش العصافير
ونسمة تمر بالجوار - يبدو أنها جبلية المولد - تحرك لهب النار الخافت .
يعود الأب الذي خرج باكراً محملاً ببعض عيدان الحطب ، يرمي بها إلى جانب جدار الطين والتنور العتيق ويسلم بصوته
الجهوري الخشن .. يجلس بجوار أمه التي تناوله فنجان قهوة تطفوا على وجهه حبيبات الهيل المطحون وبعض تمرات وكسرة
خبز يغمسها في صحن سمن ذهبي اللون . يتناول الأب فطوره على عجل ويهب حاملاً فأسه ومسحاته يطلب الرزق من الله .
تواصل الأم نشيدها بزهو ورقة وهي تكسر عيدان الحطب وتقذف بها في جوف تنورها الذي يطلب في كل مرة المزيد
يترك كل شيء ويركض خلف (صيصان ) صغار ودجاجة حمراء تقدم بها السن ..
قدماه الحافية لا تعبأ بما تقع عليه ، فهي اعتادت وخزات الحجارة و حر الشمس اللاهب وقت الظهيرة
كل شيء يحيط به صغير مثله ، حتى عندما يجوع يذهب لشجرة الكين يقذفها بحجارة صغيرة لعلها تهبه حبات يسد بها جوعه القنوع
وعندما كانت تلوي أغصانها في وجهه يعود لأمه التي تدير رحاها فوق حبوب القمح البيضاء يجر ثوبها المزركش بسنابل مائلة
تناوله كسرة خبز تبقت من فطور الفجر يحملها في يده ويعود لركضه خلف النعجة العجوز ودجاج البيت والصيصان .
كلما حاول مسابقة الأيام يهزم فيعود لصوت أمه كي يخبئه ويمسح على وجهه ..
حتى عندما تساقطت أسنانه المتسوسة وحلت مكانها أسنان بيضاء جميلة ، وتوقف فأس والده عن القطع
عاد من صخب المدينة ليتحسس جدار الطين المنهار
وتنور أمه البارد ، وشجرة الكين التي كانت تقسو عليه ..
بقي صوت أمه طرياً لم ينهر يداعب كل شيء حوله ، وكأنه مازال يرفس لحافه الصغير وفي يده كسرة الخبز .

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أصالة نجد
مشرفة
مشرفة
avatar

افكر
7
الدولة السعودية
انثى عدد المساهمات : 153
نقاط : 242
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 29/01/2012
العمر : 30

مُساهمةموضوع: رد: كسرة خبز كانت تسكته   الأحد فبراير 12, 2012 1:54 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كسرة خبز كانت تسكته
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى حبي لله  :: قصص :: قصص اطفال-
انتقل الى: